تفسير « فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون »

{فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [سورة النحل: 43]، بيان وتوضيح هل سؤال أهل الذكر يكون في أمور الدنيا والدين؟ أم يقتصر فقط على أمور الدين من فرائض وسنن؟ وما هو المقصود بالذكر في هذه الآية؟ ومن هم أهل الذكر؟ ومن المقصود بسؤالهم؟ وهو ما يجيب عنه سماحة الشيخ عبدالعزيز ابن باز رحمه الله.

المعنى العام لكلمة الذكر:
وضح لنا فضيلة الشيخ أن الذكر يطلق على القرآن، كما في قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر:9]، وفي قوله تعالى: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل:44]، ويطلق على اللوح المحفوظ، كما في قوله تعالى: {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ} [الأنبياء:105] فالزبور: الكتب السماوية، والذكر: هو اللوح المحفوظ، فحكم الله تعالى قدرًا وشرعًا بأن الصالحين هم الذين ينصرون في الدنيا والآخرة، فلهم السعادة في الدنيا، والفوز بسكنى جنات النعيم في الآخرة، ويطلق الذكر على الشرف والرفعة، وعلى ذكر الناس لربهم، وذكر الله لهم، إلى غير ذلك من المعاني التي تبين لمن تتبع آيات القرآن ولغة العرب.

المراد بالذكر في {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ}:
ولكن المراد بالذكر في قوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43) بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ} [سورة النحل: 43-44] وفي قوله: {وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (7) وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ (8) ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنْجَيْنَاهُمْ وَمَنْ نَشَاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ (9)} [سورة الأنبياء: 7-9] هو الكتب المنزلة على الرسل قبل نبينا محمد صل الله عليه وسلم.

وأهل الذكر هم من نزلت تلك الكتب على رسلهم كاليهود والنصارى، والمأمور بسؤالهم هم المشركون من أمة محمد صل الله عليه وسلم الذين أنكروا أن يكون محمد صل الله عليه وسلم رسولًا، لكونه من البشر والرسل تكون من الملائكة، وذلك ليين لهم أهل الذكر من اليهود والنصارى أن من سبقه من الرسل إنما كانوا من البشر لا الملائكة.

هل سؤال أهل الذكر يكون في أمور الدنيا والدين؟ أم يقتصر فقط على أمور الدين من فرائض وسنن ؟
هاتين الآيتين وإن نزلتا في أمر المشركين أن يسألوا أهل الكتب السابقة عن رسلهم ليتبين لهم أنهم من البشر، فهما دالتان على أمر كل من يجهل شيئًا ينفعه أن يسأل عنه أهل العلم به ليستفيد ما يعود عليه بالخير، وينهض به في دينه ودنياه، ويدخل في ذلك شؤون الدين أولًا، وما يحتاجه من شؤون الدنيا التي لها تعلق بالدين، فإن المكلف مأمور أن يعمل لدينه ودنياه.