«نورما» من مسرح «متروبوليتان» بنيويورك إلى الأوبرا المصرية

أوبرا نورما

أوبرا نورما


تصوير :
آخرون

تواصل دار الأوبرا المصرية بثها المباشر لعروض أوبرا «متروبوليتان» الأمريكية، ضمن البروتوكول الموقع بينهما، إذ تنقل إلى المسرح الصغير في السابعة مساء السبت 7 أكتوبر أوبرا «نورما» التي كتبها المؤلف الموسيقي الأوبرالي الإيطالي، فينشينزو بيلليني، عام 1831.

ويعد «بيلليني» واحد من 3 مؤلفين إيطاليين عظماء لأوبرا «بل كانتو»، وهو مصطلح موسيقي إيطالي، يعني «فن وعلم التقنيات الصوتية» أو أسلوب الغناء الجميل، نشأ في إيطاليا خلال أواخر القرن الـ17، ووصل ذروته في مطلع القرن الـ19.

و«نورما»، التي افتتحت موسم أوبرا «متروبوليتان»، الاثنين، تعد أعظم أوبرا لـ«بلليني»، لغناها بالمواضيع والإسقاطات السياسية والاجتماعية التي لا تزال موجودة حتى اليوم، إذ تناقش التأثير المدمر للتداخل الخاطئ بين الثقافة والمجتمع ورجال الدين.

وتدور الأحداث في معبدأثناء فترة الاحتلال الروماني، وتحكي قصة فاتح روماني يدى «بوليون» هجر «نورما» القسة العليا للمعبد وأبنائهما ليذهب إلى قسة شابة أخرى تدعى «أدالجيزا». وعندما تكتشف «نورما» خيانة «بوليون» تفكر في قتل أولادهما لكنها لم تقو على ارتكاب هذا العمل الشنيع. وتشعر «أداليجيزا» بالندم، ثم تتوسل «بوليون» للعودة لـ«نورما» لكنه يرفض. وللانتقام تشعل «نورما» الحرب بين الأهالي والرومان، وهو صراع يؤدي إلى أسر «بوليون» والحكم عليه بالإعدام. لكن «نورما» التي ما زالت تحب زوجها، تقدم حياتها مقابل حياته، وتصعد إلى محرقة الجثث، حيث ينضم إليها زوجها.